SHOHDAA SCHOOL

موقع مدرسة شهداء شربين


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الصفات الأربع لأهل الجنة

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1default الصفات الأربع لأهل الجنة في الأحد يناير 27, 2008 10:22 pm

احمد الهيشى

avatar
S i t e D e v e l o p e r
S i t e  D e v e l o p e r

ALLA

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخبر عن تقريب الجنة للمتقين، وأن أهلهل اتصفوا بهذه الصفات الأربع:


الأولى:


أن يكون أوابا ، أي رجاعا إلى الله من معصيته إلى طاعته ، ومن الغفلة عنه إلى ذكره. قال عبيد بن عمير: الأواب الذي يتذكر ذنوبه ثم يستغفر منها، وقال مجاهد: هو الذي إذا ذكر ذنبه في الخفاء استغفر منه. وقال سعيد بن المسيب: هو الذي يذنب ثم يتوب.

الثانية:


قال ابن عباس: أن يكون حفيظا لما ائتمنه الله عليه وافترضه. وقال قتادة: حافظ لما استودعه الله من حقه ونعمته.
ولما كانت النفس لها قوتان: قوة الطلب وقوة الإمساك، كان الأواب مستعملا لقوة الطلب في رجوعه إلى الله ومرضاته وطاعته. والحفيظ مستعملا لقوة الحفظ في الإمساك عن معاصيه ونواهيه.
فالحفيظ الممسك نفسه عما حرم عليه، والأواب المقبل على الله بطاعته.


الثالثة:


قوله: { من خشي الرحمن بالغيب} (ق:33) ، يتضمن الإقرار بوجوده وربوبيته وقدرته وعلمه واطلاعه على تفاصيل أحوال العبد. ويتضمن الإقرار برسله وكتبه وأمره ونهيه، ويتضمن الإقرار بوعده ووعيده ولقائه، فلا تصح خشية الرحمن بالغيب إلا بعد هذا كله.


الرابعة:


قوله: {وجاء بقلب مُنيب} (ق: 33) ، قال ابن عباس: راجع عن معاصي الله، مقبل على طاعة الله، وحقيقة الإنابة عكوف القلب على طاعة ومحبته والإقبال عليه. ثم ذكر سبحانه جزاء من قامت به هذه الأوصاف بقوله: { ادخلوها بسلام ذلك يوم الخلود، لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد}.





(اللهم إني أسألك قبل الموت توبة
وعند الموت شهادة
وبعد الموت جنه
اللهم آمين)


_________________
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2default رد: الصفات الأربع لأهل الجنة في الثلاثاء يناير 29, 2008 5:15 am

rayhana

avatar
مشرفة القسم الدينى والثقافى
مشرفة القسم الدينى والثقافى


_________________
الجنة
إن سألت: عن أرضها وتربتها، فهما المسك والزعفران.
وإن سألت:عن سقفها، فهو عرش الرحمن.
وإن سألت: عن بلاطها، فهو المسك الأذفر.
وإن سألت: عن حصبائها، فهو اللؤلؤ والجوهر.
وإن سألت: عن بنائها، فلبنة من فضة ولبنة من ذهب، لا من الحطب والخشب
وإن سألت: عن أشجارها، فما فيها شجرة إلا وساقها من ذهب.
وإن سألت:عن ثمرها، فأمثال القلال، ألين من الزبد وأحلى من العسل
الطريق لها طويل ويحتاج من الصبر والعمل الكثير
فهلموا بنا نسأل أن يجمعنا وإياكم في جنته دار رحمته ومستقر إقامته
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى